غضب واستياء بالداخلة بعد إعفاء المندوب الجهوي للسياحة وتعيين آخر له سوابق فساد

مصادر: بوديجة محمد سالم، الذي عين بدل ضيف الله أندور، "له ملف غارق" بالفساد

 

الغضب والاستياء يخيم على مندوبية السياحة بجهة الداخلة وادي الذهب، بعد القرارات العشوائية التي قامت الكتابة العامة لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي.

وشعور بالمهانة والإحتقار سيد المشهد الذي رسمته الكاتبة العامة؛ على الأطر المحلية بقرارات مبنية على التمييز في حق أبناء المنطقة، باقدامها على تعيين مندوب من خارج الجهة والقطاع لتدبير شؤون المندوبية وإعفاء المندوب الجهوي للسياحة.

كل هذا وذلك، دفع بمنتخبين ومهنيين بقطاع السياحة في الداخلة، إلى توقيع ملتمسٍ  موجهٍ لوزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والإقتصاد الإجتماعي، حصلت هذه الصحيفة على نسخة منه، يطالبون من خلاله “بتثبيت المندوب الجهوي للسياحة، ضيف الله أندور”، وذلك بعد تعيين وافد من خارج الإقليم.

من بين الموقعين على الملتمس “رئيس جهة الداخلة الخطاط ينجا، ورئيس المجلس الإقليمي، سيدي أحمد بكار، والمستشارين البرلمانيين يحفظه بنمبارك حما أهل بابا وامبارك حمية، والنواب البرلمانيين عبد الفتاح المكي، ومحمد بوبكر، وديدي محمد الأمين، ومهنيو القطاع بالمجلس الجهوي للسياحة”.

وطالبو “بوجوب تجديد الثقة في المندوب الجهوي للسياحة، ضيف الله أندور”، لكونه أحد أبناء المنطقة وله كفاءة في ذلك، كما له مساهمة من قريب في “إنعاش القطاع وإقلاعه باعتباره رافعة للإقتصاد المحلي، خاصة بالتزامن وفترة تفشي وباء كورونا”.

ووفق معلومات تحصلت عليها “الصحراء أنتليجنس”، فإن بوديجة محمد سالم، الذي عين بدل ضيف الله أندور، “له ملف غارق بالفساد، إذ سبق وأن تم اعفاؤه من منصبه بسبب تدخله في الانتخابات الخاصة بقطاع الصناعة التقليدية بجهة كلميم، ليتدخل له الكاتب العام للصناعة محمد المسلك، ويتم تعيينه مديرا جهويا للصناعة التقليدية واﻻقتصاد اﻻجتماعي والتضامني بالقنيطرة، حتى ينسى ملفه قبل أن يعين بالداخلة”.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.