ما علاقة وزارة النقل الإسبانية بالمخابرات المغربية

 

أقام روبين إيلاديو لوبيز مارتينيز المدير العام لإدارة الطوارئ والتنسيق وإدارة الأزمات في وزارة النقل والتنقل والأجندة الحضرية التي برأسها خوسي لويس أوبالوس، في فندق المامونية الفخم بمراكش، الذي تبلغ تكلفة الإقامة في أرخص غرفة فيه لليلة واحدة 450 يورو (4500 درهم)، وفقًا لصحيفة “إل كونفيدينثيال” الإسبانية.

وكشفت الصحيفة أن من دفع ثمن إقامة روبين إيلاديو لوبيز مارتينيز، في فندق المامونية الفخم؛ هو أحمد الشرعي رجل الأعمال المغربي.

وتقول الصحيفة أن أحمد الشرعي صاحب أكبر مجموعة إعلامية بالمغرب، ومدير العديد من جماعات الضغط ومراكز التفكير الدولية يتلقى أموالا من جهاز المخابرات المغربية للدفاع عن أطروحة “المخزن” حول عدد من القضايا، خاصة ما يتعلق بالملك محمد السادس والصحراء الغربية.

المخابرات الخارجية المغربية تولي أهمية كبيرة لإسبانيا بحكم وجود حركات سياسية ودينية تعارض النظام مثل جماعة “العدل والإحسان” وكذلك لتتبع نشاط جبهة البوليساريو التي تحظى بتعاطف كبير و قوي وسط الرأي العام الإسباني

وتحاول المخابرات الخارجية المغربية (لادجيد) استقطاب شخصيات من الوسط السياسي الإسباني؛ المتعاطفة مع جبهة البوليساريو للعمل لمصلحتها بحكم ما يمثله ملف الصحراء الغربية من أهمية لدى المغرب.

وأضافت الصحيفة أن احمد الشرعي المرتبط بجهاز الاستخبارات الخارجية المغربية (المديرية العامة للدراسات والتوثيق) “لادجيد” يزور إسبانيا بإنتطام وبشكل متكرر وتربطه علاقات وثيقة مع جهاز المخابرات الاسباني المعروف اختصارًا باللاتينية (CNI).

وحسب ذات الصحيفة فإن هذا المسؤول بوزارة النقل الإسبانية ، سافر إلى المغرب في فبراير الماضي بدعوة من أحمد الشرعي، ودانت الزيارة 48 ساعة عقد خلالها الطرفان عدة إجتماعات لم يتضح محتواها.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.