الجيش السنغالي يجبر طائرة مغربية على الهبوط بعد تحليقها بشكل مشبوه فوق قواعد عسكرية

 

كشف موقع لوبسارفاتور l’observateur السينغالي عن قيام الجيش السنغالي بإجبار طائرة مغربية مدنية على الهبوط بعد اقتحامها الأجواء السينغالية و تحليقها بشكل منخفض فوق مواقع وثكنات عسكرية فوق منطقة زيغينشور جنوب البلاد المصنفة بالإستراتيجية دون الحصول على تصريح بالتحليق من السلطات الرسمية.

وحسب ذات المصدر فقد أشار الفنيون المختصون في المراقبة الجوية بوزارة النقل السينغالية إلى أن الطائرة المغربية كانت قادمة من المغرب ومن المفترض أن تحلق فوق غينيا بيساو من أجل إجراء مسوحات طوبوغرافية إلى أن الطيارين قد غيروا المسار الذي تم تتبعه لهم.

وأضاف أنه فور رصد رادارات المراقبة الجوية السنغالية للطائرة المغربية جرى ملاحقتها وإجبارها على الهبوط حيث تبين أن على متنها طاقم مكون من 4 أفراد من الجنسية المغربية تم إحتجازهم من طرف الدرك السنغالي الذي أخضعهم للتحقيق.

ويضيف الموقع أن طاقم الطائرة المغربية عمد إلى إلتقاط صور لعدة قواعد عسكرية فوق المنطقة المذكورة بعضها كان قد استولى عليه مؤخراً المتمردين و هو ما أثار قلق و شكوك السلطات السنغالية مما دفعها إلى أُجبار الطائرة و أفراد الطاقم على الهبوط بشكل عاجل على مدرج مطار زيغينكور.

شهدت منطقة زيغينشور تمردا دام ثلاثين عامًا و في الشهر الماضي كانت مسرحاً لتدخل حاسم من قبل الجيش السنغالي الذي استولى على العديد من قواعدها من المتمردين

يشار إلى أنه قبل التحليق فوق المجال الجوي لبلد ما يجب على قائد الطائرة أو الشركة المالكة لها تقديم طلب للحصول على إذن التحليق والهبوط قبل 72 ساعة من المغادرة إلى مسؤولي الطيران المدني لبلد المقصد.

ويجب عليه تحديد طبيعة الرحلة من خلال الإبلاغ عن عدد الركاب والوقود والارتفاع والمسار في خطة رحلته وبعد دراسة طلبه من قبل السلطات المسؤولة عن الطيران المدني في بلد المقصد يتم منحه الضوء الأخضر ويتمكن من التحليق بحرية برقم رحلته دون إعتراض.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.