تجار العيون يستنكرون زيادة الرسوم الجمركية لبعض المواد المستوردة

استنكر التجار الصحراويين ما وصفوه بـ”قرار الجمارك زيادة نسبة 25بالمئة على وارداتهم من الخارج”، وذلك في لقاء مستعجل مساء اليوم الثلاثاء، جمعهم برئيس غرفة “الصناعة والتجارة والخدمات”، بجهة العيون الساقية الحمراء.

واعتبر التجار قرار الجمارك في حق تجار الصحراء “مجحفًا”، مهددين “بإيقاف استيراد بضائعهم وعلى رأسها الشاي، إلى حين إيجاد حل عادل لهذه المعضلة”.

وأكد التجار عزمهم على “خوض خطوات أكثر تصعيدا، تهم الدفاع عن مصالحهم”، وفق ما قالته المصادر.

رفع الرسوم لـ125 منتجا

هذا، وقررت الحكومة في مشروع قانون المالية المعدل، رفع الرسوم الجمركية لبعض المواد المستوردة من 30 إلى 40 في المائة، وتتعلق هذه المواد بـ125 منتجا تشكل مداخيل جمركية وضريبية تزيد عن 54 مليار درهم.

وتهم بعض المواد الغذائية مثل القهوة، الكاكاو، التوابل، عصائر الفاكهة والخضروات، البطيخ والشمام، المياه المعدنية والمشروبات غير الكحولية، زيت عباد الشمس الخام أو المكرر، الزيوت النباتية الخام أو المكررة، الفواكه المعلبة والمربيات والسكر الخام أو المكرر.
إضافة إلى المعجنات والمحضرات المصنوعة من الحبوب، والفواكه الطازجة والمجففة أو المجمدة، إلى جانب المنسوجات والجلود مثل الملابس الجاهزة والجوارب والأحذية، والبطانيات والكتان وغيرها من المنسوجات ، والأقمشة الخاصة، والمخملة، والدانتيل والتطريز، والأقمشة، وأجزاء من الأحذية والحقائب، وأصناف مختلفة من الجلد.

كما سترفع رسوم استيراد المستلزمات المنزلية مثل الثلاجات وغسالات الأطباق، والأدوات المنزلية الأخرى والأواني الفخارية والأواني الخزفية المختلفة والأجهزة والأدوات المنزلية، وبعض المواد الأخرى مثل الأسلاك والكابلات والأنابيب المعدنية والنحاسية، ومنتوجات المطاط، والرخام والجرانيت والجبس، وبعض المواد المصنوعة من الجبس أو الغرانيت والأسمنت.

بإلاضافة إلى بعض المنتوجات الطبية والصيدلانية مثل الأثاث الطبي والجراحي وبعض الأجهزة والأدوات الطبية والجراحية، كما طال رفع رسوم الاستيراد بعض المواد الأخرى مثل التبغ والأثاث والسجاد وقطع غيار السيارات، والورق والكرتون، والكتب والمطبوعات، وبعض المواد الخاصة بالتجميل وتصفيف الشعر.

وتهدف الحكومة من خلال هذا الإجراء إلى تعزيز وحماية الإنتاج الوطني، وتحسين المداخيل الجمركية، وتشجيع الإنتاج المحلي وخفض عجز الميزان التجاري.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.