البرلماني محمد الصباري يحذر من أن تظل دوامة العنف مدمرة لكل الآمال ويدعو إلى تدخل دولي حازم وحاسم لإنهاء العدوان على غزة

0 28

 

قال محمد الصباري المحامي والحقوقي النائب البرلماني عن إقليم كلميم النائب الأول لرئيس مجلس النواب اليوم الخميس في كلمة له أثناء افتتاح الدورة الثانية لمنتدى مراكش البرلماني الاقتصادي للمنطقة الأورومتوسطية والخليج أن هذا المنتدي ينعقد في سياق إقليمي ودولي يتسم مع كامل الأسف بتفاقم النزاعات والأزمات في المنطقة واتساعها جغرافيا واحتدامها مع كل الخسائر البشرية الفادحة والتداعيات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تنتج عنها.

وأضاف أن الحرب على غزة وأعمال القتل والتهجير التي تستهدف المدنيين ليست سوى النتيجة الحتمية لواقع الاحتلال وللظلم التاريخي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني منذ 76 سنة.

وأنه بدون أفق سياسي للصراع في الشرق الأوسط ودون تدخل حاسم وحازم من جانب المجموعة الدولية سيظل النزاع في الشرق الأوسط مولدا للأزمات في المنطقة وما حولها من جغرافيا ومعرقلا للتنمية وللرخاء المشترك.

وحذر من أن تظل دوامة العنف مدمرة لكل الآمال التي تحذو شعوب المنطقة من أجل التعايش السلمي.

واعتبر أنه إذا كانت منطقة الخليج العربي وعلى الأقل بلدانها الشقيقة الست قد خطت خطوات كبرى في اتجاه التعاون والتفاهم والاتحاد في مواجهة الأزمات والتدخلات الخارجية فإن منطقة حوض المتوسط ما تزال الفضاء الذي تتراكم فيه أكبر كميات من السلاح وحولها تندلع أَعقد الأزمات وأكثرها امتدادا مع كل التداعيات البشرية والاقتصادية التي تنجم عن ذلك.

وشدد على أن الهجرات والنزوح واللجوء والمآسي التي تنجم عنها هي في جزء منها نتيجة حتمية للحروب والنزاعات وغياب الأمن وهي عواملُ تنضاف إلى انعكاسات الاختلالات المناخية الجاثمة تصحرا وجفافا وتراجعا للفضاءات الغابوية وندرة المياه على المنطقة المتوسطية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.